الإدارة العليا
images
المهندس حاتم دويدار

المهندس حاتم دويدار

الرئيس التنفيذي لـ &e

يشغل المهندس حاتم دويدار منصب الرئيس التنفيذي لـ e& التي انضم إليها في سبتمبر من عام 2015 كرئيس تنفيذي للعمليات، وتم تعيينه في مارس 2016 رئيساً تنفيذياً للعمليات الدولية.

ومنذ أن تولى منصبه، قاد دويدار العديد من البرامج الاستراتيجية الرائدة التي فتحت آفاقاً جديدة لنمو أعمال المجموعة عبر 16 سوقاً. ومع تحول e& إلى مجموعة عالمية للتكنولوجيا والاستثمار في فبراير 2022، وعلى الرغم من التغير المستمر في مشهد الأعمال، أظهر دويدار فطنة تجارية كبيرة كان لها دور حاسم في تعزيز قيمة العلامة التجارية للمجموعة، والارتقاء بخبرات موظفيها، وخلق المزيد من القيمة للمساهمين والشركاء.

وتتصدر e& اليوم تصنيف العلامات التجارية الأسرع نموًا في قطاع التكنولوجيا وتصنيف العلامات التجارية الأكثر قيمة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. كما كرَّمت Brand Finance الرئيسَ التنفيذي للمجموعة، حاتم دويدار، باعتباره رائد الاتصالات المصنف رقم واحد عالميًّا على مؤشر حماة العلامة التجارية لعام 2024.

وأصبحت e& تحت إدارة دويدار أكبر الشركات المدرجة في دولة الإمارات من حيث القيمة السوقية. ووفقاً لمجلة فوربس، تعد أيضاً أعلى شركات الاتصالات المدرجة قيمةً من حيث حجم الأصول في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. واستفاد دويدار من رؤيته ومهاراته الاستراتيجية لإطلاق مرحلة جديدة من الشراكات الاستراتيجية مع أبرز قادة القطاع العالميين مثل "مايكروسوفت" و"ميتا" بهدف تمكين المجتمعات رقمياً.

قبل انضمامه إلى e&، شغل دويدار منصب رئيس موظفي مجموعة فودافون العالمية في لندن. وتمتد خبرته إلى أكثر من 32 عاماً في كبرى الشركات العالمية من ضمنها أكثر من 25 عاماً في قطاع الاتصالات عمل خلالها في العديد من المواقع القيادية في شركات عالمية.

انضم دويدار بدايةً إلى شركة فودافون مصر عام 1999 كرئيس لقطاع التسويق قبل أن يصبح رئيسها التنفيذي خلال الفترة بين عامي 2009 - 2014. ونجح خلال تلك الفترة في الارتقاء بأعمال الشركة لتتمكن من تحقيق إيرادات قياسية في بيئات عمل شديدة التنافسية.

ويتمتع دويدار بسجل حافل من الخبرات والإنجازات التي استطاع تحقيقها خلال مسيرته العملية في مجموعة "فودافون" العالمية والشركات التابعة لها، حيث تولى العديد من الأدوار القيادية منها: مدير عام الخدمات الأساسية في المجموعة؛ ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لفودافون مالطا؛ والرئيس التنفيذي للأسواق الشريكة لمجموعة فودافون العالمية، حيث عمل من خلال هذا الموقع على توسيع نطاق انتشار خدمات ومنتجات الشركة لتصل إلى أكثر من 45 سوقاً، كما تولى أيضاً منصب المدير الإقليمي للأسواق الناشئة. ويحظى دويدار أيضاً بخبرات كبيرة في مجال حوكمة الشركات اكتسبها من خلال عمله في رئاسة وعضوية مجالس الإدارة في العديد من الشركات سواء داخل قطاع الاتصالات أو خارجه.

بدأ دويدار حياته العملية في شركة "أيه-إي-جي" إحدى شركات مجموعة "ديملر بينز" في مصر، قبل الانتقال إلى شركة "بروكتر آند جامبل العالمية" التي شغل فيها عدة مواقع إدارية في مجال التسويق.

يشغل دويدار حالياً منصب عضو مجلس إدارة مجموعة "فودافون" العالمية، بالإضافة إلى عضوية مجالس إدارة شركة اتحاد اتصالات (موبايلي)، وشركة اتصالات المغرب، وشركة اتصالات مصر، وشركة الاتصالات الباكستانية المحدودة، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ومجلس أمناء جامعة خليفة.

وعلى صعيد المنظمات الدولية، يشغل دويدار منصب عضو في الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA)، وهيئة منتدى حوكمة الإنترنت التابع للأمم المتحدة. وتُعنى الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA) برعاية مصالح شركات الاتصالات المتنقلة ونظم الاتصال في جميع أنحاء العالم. بينما تختص هيئة منتدى حوكمة الإنترنت بتحديد السياسات والممارسات المتعلقة بالإنترنت والتكنولوجيا. ويعقد الأمين العام للأمم والتعرف على التحديات والقضايا الناشئة ذات الصلة. ومنذ تأسيسه، نجح المنتدى الدولي في تحديد مجموعة من التحديات المحورية التي يتوجب على المجتمع الدولي معالجتها، كما ساهم في صياغة الأطر وصنع القرارات المرتبطة بالإنترنت والتقنيات في مختلف أنحاء العالم. وهو كذلك العضو العربي الوحيد من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن مجلس الإدارة العليا للمنتدى والذي يتألف من 15 عضواً.

في السابق، عمل دويدار عضواً في مجالس إدارة شركة هاتش لانكا (Hutch Lanka)، واتصالات نيجيريا، ومجموعة التجاري وفا بنك مصر، بنك باركليز مصر ، وفوداكوم في أفريقيا الجنوبية، وفودافون مصر ومالطا، وشركة السويدى إلكتروميتر.

يحمل المهندس حاتم دويدار درجة البكالوريوس في الاتصالات والهندسة الإلكترونية من كلية الهندسة بجامعة القاهرة، وماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في القاهرة.

المتحدة هذا المنتدى بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من الفرص المتاحة عبر الإنترنت،

خليفة حسن الفورة الشامسي

خليفة حسن الفورة الشامسي

الرئيس التنفيذي لـ e& الحياة

تمّ تعيين خليفة الفورة الشامسي في منصبه كرئيس تنفيذي لـ"&e الحياة"، في 2 فبراير 2022، على أن يتبع حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لـ "&e".

تأتي هذه الخطوة لتكون جزءاً من استراتيجية التحوّل الرقمي المستمرة التي تنتهجها المجموعة، بهدف تنمية وتوسيع محفظة أعمالها الرقمية الحالية، والاستفادة من فرص النمو الجديدة والواعدة في القطاع، وذلك من خلال وحدتها الجديدة والمتخصصة " &e الحياة"، والتي ستعمل بمحافظ أعمالها المتنوعة؛ بدءاً من التكنولوجيا المالية، والوسائط المتعددة، بما فيها "رؤية الإمارات E-vision"، تحت قيادة الشامسي، وبما يسهم في تقديم أفضل الخدمات الرقمية للأفراد.

يمتلك الشامسي خبرة تمتد لأكثر من 28 عاماً في مجال الاتصالات والإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث أسهم في قيادة "&e" نحو الفضاء الرقمي، من خلال نشر خدمات الهاتف المتحرك، وشبكة النطاق العريض عبر الألياف الضوئية، وخدمات البيانات المتقدمة، إضافة إلى توليه العديد من المناصب القيادية في المجموعة، منها رئيس شبكات الهاتف المتحرك، والرئيس التنفيذي للتسويق، والرئيس التنفيذي للخدمات الرقمية. كما أسهمت خبرته الواسعة في تأسيس وحدة الأعمال الجديدة " اتصالات ديجيتال"، التي لعبت دوراً محورياً في تعزيز الإيرادات، وتسريع النمو والتوسّع في قطاع الأعمال.

ومن خلال منصبه السابق كرئيس تنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "&e"، فقد أسهم الشامسي في تطوير الرؤية والأولوليات الاستراتيجية المستقبلية للمجموعة.

دينا المنصوري

دينا المنصوري

الرئيس التنفيذي للذكاء الاصطناعي والبيانات في "إي آند"

تشغل دينا المنصوري منصب الرئيس التنفيذي للذكاء الاصطناعي والبيانات في مجموعة "إي آند"، وتقود المنصوري عملية تطوير وتنفيذ استراتيجية شاملة للذكاء الاصطناعي والبيانات في المجموعة.

تركز المنصوري في عملها على أولويات رئيسية ضمن أول قسم للذكاء الاصطناعي والبيانات في المجموعة، وتحرص على تسريع تبني استراتيجيات الذكاء وتحليلات البيانات في المجموعة، وتحقيق أقصى قدر من التعاون عبر قطاعات الأعمال، وإحداث نقلة نوعية في الكفاءة التشغيلية الداخلية والمنتجات والحلول الخارجية.

قبل توليها منصبها الجديد، شغلت دينا المنصوري منصب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في "إي آند"، وأشرفت على قيادة تحولٍ ثقافيٍ ورقميٍ في بيئة العمل ضمن المجموعة من خلال دعم المبادرات المبتكرة، ونشر التقنيات المتطورة وتعزيز بيئة عمل حيوية ذات رؤية مستقبلية. وأسهمت جهود المنصوري في تحول "إي آند" إلى وجهة متميزة لاستقطاب أفضل المواهب، كما حازت على التقدير باعتبارها واحدة من أفضل بيئات العمل على مستوى العالم.

ونظراً لشغفها بالتكنولوجيا، لعبت المنصوري دوراً محورياً في دعم رؤية "إي آند" للتحول من شركة اتصالات إلى شركة تكنولوجية عالمية، ونفذت دينا العديد من الابتكارات التقنية للموارد البشرية في المجموعة، بما في ذلك دمج تقنية البلوك تشين بالرسائل الداخلية الموظفين وحفظ السجلات والبيانات رقمياً بشكل آمن، وتعزيز أمن البيانات وتبسيط العمليات المهمة، إضافةً إلى استخدام أول روبوت دردشة للموظفين داخلياً.

وأثناء عملها في منصب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية لـ "إي آند"، أعطت المجموعة الأولوية للتنقل الداخلي للموظفين وحصولهم على فرص النمو الوظيفي، مدعومة باستطلاعات المشاركة المستندة إلى بيانات الذكاء الاصطناعي وورش عمل التفكير التصميمي، وتُوجت هذه الجهود بتحقيق أعلى معدلات مشاركة الموظفين على الإطلاق وخفض معدلات الاستنزاف الوظيفي بشكل كبير.

وإضافة لجهودها الفعالة في وضع "إي آند" كمجموعة رائدة في استراتيجيات مكان العمل، ساهمت المنصوري بتأسيس أول فرق في المجموعة مخصّصة لمفاهيم "التنوع والإنصاف والشمول" و"تحليلات الأفراد وتجارب الموظفين"، وذلك بهدف تطوير بيئة العمل في المجموعة. ويمتد التزام المنصوري بتعزيز التنوع والشمول إلى تعاونها مع روّاد التكنولوجيا والقطاع مثل نوكيا وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، في تنظيم مبادرة برنامج "المرأة في القيادة" لزيادة تمثيل المرأة في الأدوار القيادية ومراكز صنع القرار في القطاع التكنولوجي، إضافةً لقيادة مبادرة البرنامج الاتحادي الإماراتي لتعزيز القدرة التنافسية للمواهب الإماراتية من مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية (نافس)، وتسهيل فرص العمل عن بعد للإماراتيين في المناطق النائية. كما ارتفع معدل التوطين طوال فترة عملها في "إي آند" إلى مستوى قياسي بلغ 53 بالمئة، ما جعلها المجموعة الرائدة في قطاع الاتصالات داخل دولة الإمارات. علاوة على ذلك، وصلت المجموعة إلى مستوى تاريخي من التنوع بين الجنسين، حيث وصل تمثيل نسبة الإناث 26 بالمئة.

دعمت المنصوري المبادرات الرامية إلى تعزيز مرونة العمل وتقليل من تأثير البيئة الرقمية. وبفضل جهودها، نفذت "إي آند" نموذج عمل هجين متطور، إضافة لسياسات عمل عن بعد محدثة ومصممة خصيصاً لتعزيز التوازن بين العمل والحياة الشخصية. وقد ساهم تقديم نموذج العمل عن بعد أيام الجمعة في انخفاض كبير في الانبعاثات الكربونية للشركة.

وأطلقت المنصوري مبادرات مثل برنامج ترخيص القيادة، وبرنامج خريجي الذكاء الاصطناعي، وبرنامج تطوير القيادة التنظيمية للمجموعة (GOLD)، كما ساهمت المنصوري بشكل محوري في دعم الشراكة مع منظمة Code.org، وذلك إدراكاً منها لأهمية تحسين المهارات وإعادة صقلها. كما قامت أيضاً بتنسيق التعاون بين الموظفين لتوفير فرص التعلم عبر الإدارات من خلال مبادرات حيوية مثل DEI Think Tanks وTechco@EXPO ومجلس الشباب. ونال نهجها بالإدارة اعترافاً واسع النطاق بممارسات الموارد البشرية المبتكرة لـ "إي آند" والتزامها بالتنوع والشمول، ما أدى إلى حصولها على عديد من الجوائز والأوسمة، بما في ذلك دراسة الحالة التي أجرتها كلية هارفارد للأعمال حول دينا المنصوري.

بدأت المنصوري حياتها المهنية في قسم البيانات والاستشارات في شركة شلمبرجير، وتتمتع بخبرة تزيد عن عقدين من الزمن في العمل مع الشركات المصنفة ضمن لائحة Fortune 500. وأثبتت ريادتها في صياغة الاستراتيجيات المبتكرة وتعزيز الثقافات المتطورة وتسخير التقنيات الناشئة، وتركت بصمتها عبر مناطق جغرافية وقطاعات متنوعة، بما في ذلك قطاعات البيع بالتجزئة والنفط والغاز والخدمات المصرفية والتكنولوجيا والتمويل.

أسست المنصوري في العام 2020 شركة وايت بوكس إتش آر، وهي شركة تكنولوجية تعتمد على الذكاء الاصطناعي ومتخصصة في التحليلات التنبؤية من خلال التعلم الآلي وتحليل الشبكات التنظيمية وعلوم الأفراد، بالإضافة إلى ذلك، تقدم المنصوري خدماتها كمرشدة للشركات الناشئة لكل من "هب 71" في أبوظبي، و"ديفاك فينتك هايف"، الشركة الرائدة عالمياً في التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

حصلت دينا المنصوري على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستراثكلايد في المملكة المتحدة في العام 2007، وهي تحمل شهادة بكالوريوس العلوم في نظم المعلومات الإدارية والمالية من جامعة بوسطن في العام 2002، إضافة إلى مشاركتها في عدد من الدورات التدريبية في الذكاء الاصطناعي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

كريم بنيس

كريم بنيس

الرئيس التنفيذي للشؤون المالية، &e

تولى الدكتور كريم بنيس منصب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية ل&e في يوليو 2020، وقد أنضم الى &e منذ العام 2013، إذ كان يتولى منصب نائب رئيس الرقابة والتخطيط المالي للمجموعة. ، قبل ذلك عمل عضواً منتدباً ورئيساً للشؤون المالية لشركة تراكتافريك موتورز. ومن بين المناصب الأخرى التي شغلها، عمل كريم منتدباً عن مجموعة فيفيندي كمراقب مالي في إدارة التخطيط الإستراتيجي و علاقات المستثمرين ل&e المغرب، كما تولى منصب المراقب المالي لمجموعة كراون. هذا ويشغل كريم عضوية مجلس إدارة واللجنة التنفيذية ولجنة التدقيق في اتصالات مصر، كما أنه عضو في مجلس الإدارة ولجنة الإستثمار والشؤون المالية في شركة الإتصالات الباكستانية المحدودة وشركة يوفون ويترأس لجنة التدقيق فيهما. وهو عضو مجلس إدارة ولجنة التدقيق في شركة أتلانتيك تيليكوم هولدينج. يحمل كريم درجة الدكتوراه في الإقتصاد والتكنولوجيا من كلية "الكونسيرفتوار الوطنية للهندسة" في باريس، ودرجة الماجستير في الإقتصاد وتمويل الشركات من معهد الدراسات السياسية في بارس، وماجستير في التدقيق والمحاسبة الإدارية من كلية التجارة "سكيما" لإدارة الأعمال، وماجستير في إدارة الأعمال التنفيذية من المدرسة الوطنية "بون اشوسيه" في باريس.

عبيد بوكشه

عبيد بوكشه

الرئيس التنفيذي للعمليات, &e

يشغل المهندس عبيد بوكشه منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة "إي آند"، ويعتبر مسؤولاً عن تنفيذ استراتيجيات أفضل الممارسات لزيادة الإيرادات وتطوير نماذج تقديم الخدمات التي تتجاوز توقعات العملاء.

انضم بوكشه إلى مجموعة "إي آند" عام 1998 وتولى العديد من المناصب القيادية العليا داخل المجموعة، بما في ذلك نائب الرئيس الأول لشبكات الهاتف المتحرك، والرئيس التنفيذي للمشتريات، ورئيس إدارة الأعمال والاستمرارية والجودة، ورئيس التحول للمجموعة. وفي أكتوبر 2021، تسلّم بوكشه منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة "إي آند"، ليشرف على المشتريات والعقود وخدمات النقل والبيع بالجملة والتكنولوجيا، بالإضافة إلى دعم الشركات واستمرارية الأعمال للمجموعة. يشغل عبيد بوكشه أيضاً منصب العضو المنتدب لشركة اتصالات للخدمات القابضة التابعة لـ "إي آند" ومنصب رئيس مجلس إدارة شركة "إي مارين".

بدأت مسيرة عبيد المهنية مع مجموعة "إي آند" في مجال تخطيط شبكات الهاتف المتحرك، حيث عمل في تخطيط وتطوير تغطية الشبكات ونجح في دمج تقنيات حديثة والتركيز على جميع الأنشطة المتصلة بتحسين أداء شبكات الهاتف المتحرك. وتمت ترقيته في وقت قياسي ليقود الفريق الفني المسؤول عن جميع شبكات الهاتف المتحرك في جميع الامتدادات الجغرافية عالمياً للشركة. كما حظي المهندس بوكشه بفرصة المشاركة في طرح وترأس العطاءات الفنية المتعلقة بتوسع المجموعة على نطاق عالمي.

وفي العام 2012، تولى منصب الرئيس التنفيذي للمشتريات والعقود للمجموعة. أما في العام 2017، فقد تولى منصب رئيس إدارة الأعمال والاستمرارية وجودة الشركة، وكان مسؤولاً عن تطوير وتنفيذ إطار عمل استمرارية الأعمال وإدارة الأزمات في المجموعة. وفي العام 2020، تولى منصب رئيس التحول للمجموعة، حيث قاد جهود التحول القوية للشركة. في يونيو 2021، تم تعيينه رئيساً تنفيذياً للمشتريات بالإنابة للمجموعة بالإضافة إلى منصبه كرئيس تنفيذي للتحول للمجموعة.

وجرى تعيين عبيد بوكشه في العام 2008 كعضوٍ في مجلس إدارة شركة اتصالات نيجيريا، ما ساعده على تطوير معارفه في المجالين الاستثماري والتجاري. كما شغل بوكشه عضوية مجالس إدارة شركات أخرى منها مجلس إدارة شركة زانتل في تنزانيا، وكان رئيساً لشركة كنار للاتصالات في السودان. ويشغل حالياً عضوية مجلس إدارة شركة "إي آند مصر"، ومنصب العضو المنتدب لشركة اتصالات للخدمات القابضة، إضافةً لكونه عضو مجلس إدارة في ومسؤول عن مهامٍ في لجنة المراجعة لشركة "evision".

سلفادور أنجلادا

سلفادور أنجلادا

الرئيس التنفيذي لـ &e المؤسسات

بدأ سلفادور أنجلادا في العام 2013، مهام منصبه كرئيس تنفيذي لشؤون الأعمال في "&e" في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث لعب دوراً هاماً في قيادة جهود التطور والتحول لــ "وحدة الأعمال" في الشركة والانتقال بها إلى آفاق جديدة من النمو والتطور. وفي العام 2015، أطلق شركة "اتصالات ديجيتال" بهدف تقديم أحدث الحلول والخدمات الرقمية لقطاع الأعمال في الشرق الأوسط ومساندتهم أثناء مسيرتهم نحو التحول الرقمي. كما أسهم في العام 2019 بدور محوري في الاستحواذ على شركة Help AG، الشركة الرائدة في مجال الأمن السيبراني في المنطقة. وخلال العام الجاري 2021، قاد أنجلادا شركة اتصالات إنتربرايز ديجيتال لتصبح الممكن الرائد للخدمات التقنية والحلول الرقمية للشركات في المنطقة.

يتمتع أنجلادا بخبرة تزيد عن 25 عاماً في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث أمضى 12 عاماً في شركة Telefonica، تولى خلالها منصب المدير العام لشركة Telefonica Empresas فرع شركة Telefonica في أسبانيا. كما شغل ولمدة خمس سنوات منصب الرئيس التنفيذي لــ Telefonica O2 في جمهورية التشيك.

إضافة إلى ذلك، فقد لعب أنجلادا دوراً أساسياً في تطوير صناعة الاتصالات في أوروبا، حيث شارك في العام 2002 في إطلاق شركة Telefonica Empresas كمزود لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للعملاء من الشركات والجهات الحكومية في أسبانيا. وفي العام 2007 قاد عملية الدمج بين شركة Eurotel وشركة Czech Telecom، وهو ما أسهم في إطلاق أول شركة هاتف متحرك وثابت متكاملة في أوروبا الشرقية، وفي العام 2009 أطلق شركة Telefonica O2 في سلوفاكيا كمشغل هاتف متحرك ثالث في الدولة، والتي نجحت بعد 5 سنوات فقط في أن تكون المشغل الثاني في الدولة.

شغل أنجلادا عضوية مجالس إدارة العديد من الشركات، فبالإضافة إلى عمله كمدير تنفيذي لمجلس إدارة Telefonica Europe، فقد شغل أيضاً عضوية مجالس إدارة ACENS Technologies و Conexxo.

يحمل سلفادور أنجلادا درجة الماجستير في الهندسة الصناعية من جامعة UPM، وماجستير إدارة الأعمال التنفيذية من جامعة IE و PGD من IES.

مسعود م. شريف محمود

مسعود م. شريف محمود

الرئيس التنفيذي لـ إي آند الإمارات

يشغل مسعود م. شريف محمود منصب الرئيس التنفيذي لـ إي آند الإمارات منذ عام 2021، وهي مشغل الاتصالات الرائد في دولة الإمارات، وكبرى ركائز الأعمال في  إي آند (المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات).

تذخر مسيرة محمود بخبرة طويلة تمتد لأكثر من 20 عاماً، وسجل حافل بالإنجازات والخبرات العملية في تأسيس وتحويل الأعمال في مجالات الاتصالات والتكنولوجيا، تمكّن خلالها من تحقيق النجاح عبر تبنيه الرؤى البنّاءة والشخصية القيادية.

وينصب تركيزه حالياً على القيادة الفعّالة لـ إي آند الإمارات في قطاعٍ حيوي وخلال فترة التحول الرئيسي التي تشهدها الشركة، وذلك عبر تحديد وتنفيذ الاستراتيجيات التطويرية والمبتكرة لدفع النمو المستقبلي للشركة. وأثمرت إسهاماته في إي آند الإمارات عن تحقيق العديد من الخطوات الاستراتيجية التي نتج عنها تعزيز القيمة المستدامة للمساهمين.

وتعمل إي آند الإمارات في ظل قيادته باستمرار على وضع معايير جديدة للنمو والتميز، حيث قاد محمود الشركة لتحقيق أداء مالي قياسي، ليسهم في تعزيز مكانة الشركة في السوق، وابتكار معايير جديدة في الريادة التكنولوجية العالمية، وبناء الأسس للمنتجات الرقمية المبتكرة، وإنشاء ثقافة مؤسسية تركّز على العملاء، إلى جانب تعزيز مستوى تفاعل الموظفين إلى مستويات غير مسبوقة. ونجح محمود في وضع الأساس للنمو المستقبلي المستدام، أثناء حرصه على تعزيز الكفاءة التشغيلية ومرونة الأداء على مستوى الشركة. وبشكلٍ عام، أسهمت رؤيته الملهمة في جعل إي آند الإمارات ركيزة الأعمال الأكثر تأثيراً في إي آند، وواحدة من أفضل مشغلي الاتصالات أداءً على مستوى العالم.

قبل انضمامه إلى إي آند الإمارات، تولى محمود منصب الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات، الرائدة عالمياً في مجال تشغيل الأقمار الاصطناعية لمدة تصل إلى عشر سنوات، نجح خلالها في تعزيز أعمال الشركة على المستوى العالمي بعد أن أشرف على نمو عملياتها في 50 سوقاً حول العالم.

ومن خلال منصبه كرئيس تنفيذي لـ"الياه سات"، لعب محمود كذلك دوراً قيادياً في اندماج وتكامل قطاع الاتصالات الفضائية تجارياً في دولة الإمارات من خلال استحواذ "الياه سات" على مشغل الأقمار الصناعية للهواتف المتحركة )الثريا(، وقد أدت هذه الخطوة إلى خلق قيمة كبيرة للمساهمين ودعمت طرح الياه سات للاكتتاب العام في2021 .

وشغل محمود خلال مسيرته أيضاً منصب نائب الرئيس التنفيذي لقطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في مبادلة، كما تولى مسؤولية توجيه استراتيجية الشركة وإدارة أصول محفظتها الاستراتيجية مثل "الياه سات" و"إنجازات".

يمتلك محمود كذلك 10 سنوات من الخبرة في مجال إدارة الاستثمارات وتطوير الأعمال، حيث شغل خلالها مناصب تنفيذية مهمة في العديد من الهيئات الحكومية وشبه الحكومية مثل دبي القابضة، والمكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

يشغل محمود حالياً عضوية مجالس إدارة الياه سات، ووكالة الإمارات للفضاء، وبنك "وي-أو" الرقمي Wio ، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية؛ وكان سابقا عضواً في مجلس إدارة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو".

يحمل محمود درجة الماجستير في إدارة الأعمال تخصّص الشؤون المالية من جامعة "مكغيل" في كندا، ودرجة البكالوريوس في هندسة نظم الحاسوب من جامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية.

محمد دوكندار

محمد دوكندار

الرئيس التنفيذي للرقابة الداخلية والتدقيق، &e

تولى السيد محمد دوكندار منصب الرئيس التنفيذي للرقابة الداخلية والتدقيق في سبتمبر 2016. والسيد دوكندار هو محاسب قانوني ومدقق داخلي معتمد وحاصل على شهادة مراقبة التقييم الذاتي ويتمتع بخبرة تزيد عن 20 عامًا في مجال الحوكمة بما في ذلك إدارة الشركات ذات المخاطر العالية، والتأمين، والتدقيق الداخلي والخارجي والأدلة الجنائية. إحدى آخر مهامه الوظيفية كانت لخدمات التدقيق لمجموعة تلكوم التنفيذية في شركة تلكوم جنوب افريقيا منذ عام 2009. و بدأ السيد دوكاندار حياته المهنية كمدقّق حسابات في شركة كي بي أم جي في عام1996 وعمل في وقت الحق مع وزارة الخزانة الوطنية في جنوب إفريقيا، ومدينة جوهانسبرغ. ويشغل السيد دوكاندار عضوية لجنة التدقيق في &e المغرب وشركة الاتصالات الباكستانية. وهو حاصل على درجة البكالوريوس في التجارة من جامعة
ويتواترسراند - جنوب أفريقيا. و مرتبة الشرف في المحاسبة من جامعة جنوب أفريقيا.

بروك ليندسي

بروك ليندسي

الرئيس التنفيذي للشؤون القانونية والامتثال - مجموعة &e

تشغل بروك ليندسي منصب الرئيس التنفيذي للشؤون القانونية والامتثال في مجموعة &e.

بدأت ليندسي في ديسمبر من العام 2010 مهام عملها في المجموعة، حيث قامت بتأدية العديد من المهام والأدوار الداخلية، وفي العام 2020 تولت منصب المستشار العام للاتصالات الدولية. كما شغلت ليندسي كذلك عضوية العديد من مجالس الإدارة، بالنيابة عن مجموعة &e، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

تمتلك ليندسي سجلاً حافلاً في إدارة المخاطر والحد منها، وتقديم حلول قانونية عملية، وقيادة الامتثال على مستوى المجموعة، وذلك في الوقت الذي تعمل فيه كمستشارةً رئيسية لمجلس إدارة الشركة، وفريق الإدارة التنفيذية. وتتمتع ليندسي بخبرة واسعة في التعامل مع المسائل القانونية الاستراتيجية.

قبل انضمامها إلى مجموعة &e، عملت ليندسي في مكتب المحاماة الدولي المرموق "هيربرت سميث فريهيلز"، وكذلك مكتب المحاماة المستقل "ماكالوف روبرتسون" في أستراليا. وتشغل ليندسي حالياً عضوية مجلس إدارة مجموعة iMENA، وهي شركة استثمارية تركز على الشركات الناشئة الابتكارية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعضوية مجلس إدارة شركة "خزنة" التي تعتبر أكبر مزود تجاري لمركز بيانات بالجملة، ومشغل للبنية التحتية في الإمارات العربية المتحدة.

تحمل بروك ليندسي درجة البكالوريوس في التجارة والقانون من جامعة بوند الأسترالية.

 هاريسون لانج

هاريسون لانج

الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في &e

بدأ هاريسون لانج في شهر مايو من العام الجاري 2023 مهام منصبه كرئيس تنفيذي للشؤون الاستراتيجية في &e؛ ليتولى من خلال هذا المنصب مهمة الإشراف على مسؤوليات التخطيط الاستراتيجي، وعمليات الدمج والاستحواذ، ورأس المال الإستثماري، وبرامج التحوُّل، والالتزام بالمعايير البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، بالإضافة الى خطط وسياسات الاستدامة.

يعمل هاريسون جنباً إلى جنب وبروح الفريق الواحد مع إدارة المجموعة وأعضاء مجلس الإدارة؛ من أجل تطوير استراتيجية الأعمال الشاملة بما يتوافق مع رؤية المجموعة، وتحديث الخطط اللازمة لتحقيق أهداف الأعمال، مستنداً في ذلك على خبرته الممتدة لأكثر من 20 عاماً في قطاعي الاتصالات والتكنولوجيا.  

ومنذ انضمامه إلى المجموعة، بدأ هاريسون جهوده الرامية إلى تعزيز مكانة &e كواحدة من مجموعات التكنولوجيا الرائدة في العالم، وتنويع المزايا التنافسية لمحفظة العلامات التجارية للمجموعة في الأسواق الـ 16 التي تتواجد فيها، وتخصيص الموارد لدعم رؤية المجموعة في ربط المجتمعات وتمكينها وإضافة القيمة للعملاء والمساهمين على حد سواء.

يتمتع الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية بخبرة دولية واسعة في الشؤون الاستراتيجية، والاستشارات الإدارية، وإدارة الأسهم الخاصة.

قبل انضمامه لـ &e، تولى هاريسون العديد من المواقع القيادية، حيث كان شريكًا في عدة شركات، منها: "سيريز كابيتال"، وهي شركة خاصة رائدة، مقرها نيويورك، تستثمر في الأصول لقطاع التكنولوجيا والاتصالات.

كما وشغل أيضاً منصب شريك ومدير شؤون التكنولوجيا والاتصالات والتحول الرقمي في "ماكنزي أند كومباني" في أمريكا الشمالية وآسيا، كما عمل مهندسًا تقنيًّا في كلٍّ من "بيل موبيليتي" و "سبرنت كندا"، التي تُعرف الآن باسم (روجرز كميونيكيشنز)، وفي قسم تكنولوجيا الهاتف المتحرك لشركة "أكسنتشر".

شارك هاريسون في العديد من المؤتمرات الدولية المعنية بقطاع الاتصالات والتكنولوجيا، كما قامت العديد من المجلات العالمية المختصة بنشر عدد من الأبحاث والمقالات التي تحدث من خلالها عن رؤيته الاستراتيجية لقطاع الاتصالات والتكنولوجيا بصفته خبيرًا متمكنًا في مجاله.

يحمل هاريسون درجة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر من جامعة واترلو بكندا، وشهادتي الماجستير في إدارة الأعمال من جامعتي كورنيل (كلية جونسون للدراسات العليا في الإدارة) وجامعة كوينز (كلية سميث للأعمال)، بالإضافة إلى كونه مهندسًا معتمدًا من ولاية أونتاريو في كندا، وكذلك محاسبًا محترفًا معتمدًا في ولاية كولومبيا البريطانية في كندا.

عبدالسلام احيزون

عبدالسلام احيزون

الرئيس التنفيذي و رئيس المجلس الإداري، اتصالات المغرب

يشغل السيد/ عبدالسلام احيزون منصب رئيس مجلس إدارة اتصالات المغرب منذ فبراير 2001 ،وكان قد تولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة في الفترة من 1998 إلى 2001 . وقبل ذلك تولى حقيبة وزارة الاتصالات المغربية في ظل ولاية أربع حكومات مختلفة. ويشغل السيد/ أحيزون أيضًا رئاسة الجامعة المغربية الملكية لألعاب القوى منذ 2006. وفي نفس الوقت، يعد عضوًا في مجالس إدارات مجموعة من المؤسسات، من بينها، مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومؤسسة الملك محمد السادس لحماية البيئة، ومؤسسة الأميرة للّا سلمى للوقاية وعلاج السرطان. ويتولى أيضًا منصب نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ورئيس اللجنة الاقتصادية المغربية الإماراتية المشتركة التابعة للاتحاد. وقد حصل السيد/ عبدالسلام احيزون على دبلوم مهندس اتصالات من المدرسة العليا لاتصالات في باريس

سلمان البدران

سلمان البدران

الرئيس التنفيذي، اتحاد اتصالات (موبايلي)

تم تعيين المهندس سلمان البدران رئيساً تنفيذياً لشركة موبايلي في أبريل 2019. وقبل ذلك، وشغل السيد البدران قبل هذا المنصب، منصب رئيس تنفيذي لشركة "فيفا الكويت" VIVA Kuwait من يناير 2011. انضم المهندس سلمان الى "فيفا الكويت" VIVA Kuwait في عام 2008 حيث حقق أداء قياسي وسجل حافل في التميز التشغيلي. بدأ السيد البدران حياته المهنية مع الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) في عام 1996، وتوجه بعد ذلك إلى قطاع الاتصالات في عام 2001 مع شركة الاتصالات السعودية. وقد حصل السيد البدران على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية التطبيقية، مع التخصص في مجال الاتصالات والطاقة من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المملكة العربية السعودية

حازم متولي

حازم متولي

الرئيس التنفيذي، إي آند مصر

يشغل حازم متولي حالياً منصب الرئيس التنفيذي لشركة "إي آند مصر" منذ العام 2015، وكان متولي قد انضم إلى فريق عمل الشركة في العام 2007 بمنصب الرئيس التنفيذي للقطاع التجاري لإدارة أقسام المبيعات والتسويق وخدمة العملاء.

وفي عام 2012، تمت ترقيته إلى منصب الرئيس التنفيذي للعمليات بهدف توسيع مسؤولياته لتشمل خدمات المشغلين والمبيعات بالجملة.

وقبل انضمامه للشركة، شغل متولي منصب رئيس التسويق الاستهلاكي لشركة فودافون مصر ولعب دوراً هاماً في ابتكار العديد من المبادرات التجارية، كما شغل أيضا منصب رئيس إدارة التوزيع في شركة موبينيل قبل ذلك. وقد بدأ حياته المهنية بقطاع الاتصالات في العام 1999 في مجالات توزيع المبيعات والعمليات، مع التركيز بشكل أكبر على شرائح المستهلكين والشركات. تخرج متولي من جامعة القاهرة، وهو حاصل على بكالوريوس في هندسة الإلكترونيات والاتصالات الكهربية.

حاتم بامطرف

حاتم بامطرف

الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات الباكستانية المحدودة PTCL، وشركة يوفون Ufone

يشغل حاتم بامطرف حالياً ومنذ العام 2021 منصب الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات الباكستانية المحدودة PTCL، وشركة يوفون Ufone، مع خبرة تمتد لأكثر من 26 عاماً في الإدارة والقيادة في مجال العمليات التكنولوجية، وتطوير المشاريع والأعمال في منطقة الشرق الأوسط وآسيا. كما يشغل بامطرف أيضاً عضوية مجالس إدارة عدد من الشركات التابعة لـ "&e".

بدأ بامطرف مسيرته العملية في العام 1995، عندما انضم كمهندس إلى "&e"، ليبدأ منذ ذلك اليوم في اكتساب الخبرات والكفاءات التي مكنته من تولي العديد من المهام والأدوار القيادية في المجموعة. وفي العام 2007 انضم إلى شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو"، حيث تولى العديد من المناصب القيادية، منها: نائب أول للرئيس لتطوير الشبكة، ومن ثم رئيساً لوحدة أعمال الشركة، وقد أسهمت جهوده في تعزيز مكانة الشركة في السوق. كما شغل بامطرف كذلك منصب المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة "موبايلي" في المملكة العربية السعودية. وفي العام 2013 انضم بامطرف إلى "اتصالات" كرئيس تنفيذي للتكنولوجيا ولمدة تزيد عن 8 سنوات، حتى تولى منصبه الجديد رئيساً تنفيذياً لمجموعة PTCL في باكستان. كما شغل منصب رئيس مجلس إدارة "اتصالات لخدمات التكنولوجيا" من 2014 وحتى العام 2018.

يحمل حاتم بامطرف درجة البكالوريوس في هندسة الاتصالات من "كلية اتصالات للهندسة"، كما أتم برنامج التطوير التنفيذي عام 2013 من معهد إنسياد، وقد تم تصنيفه ضمن قائمة أبرز المدراء التنفيذيين تحت سن الأربعين في قطاع الاتصالات في العالم.

images

الحوكمة

اعرف المزيد
images

مجلس الإدارة

اعرف المزيد